زاد الأسرة السعيدة

زاد الأسرة السعيدة

منتدى يعتني بكل ما يحتاجه المسلم لإسعاد أسرته في الحياة الدنيا وفي الآخرة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
المواضيع الأخيرة
» تعلم اللغة الانجليزية بكل سهوله ويسر
الأربعاء يونيو 05, 2013 7:53 pm من طرف أم جمانة

» موقع للدروس والفتاوى اسمه " رمضان "
الخميس يوليو 19, 2012 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» هؤلاء هم خصماؤك غداً
الإثنين يوليو 16, 2012 3:06 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» خبيئة العمل الصالح
الإثنين يوليو 16, 2012 11:53 am من طرف رشيد محمد ناصر

» كثرت في الآونة الأخيرة الصلاة على الكراسي فما كيفيتها؟
الثلاثاء يوليو 10, 2012 11:06 am من طرف رشيد محمد ناصر

» مقابلة مع الأخوات الفاضلات زوجات الشيخ أبو عبدالله عزت رحمه الله
الثلاثاء يوليو 10, 2012 8:37 am من طرف رشيد محمد ناصر

» رحلة بخريطة مصورة لتعلّم مناسك الحج
الأحد يوليو 01, 2012 10:24 am من طرف رشيد محمد ناصر

» أحكام التعامل مع أخ الزوج ( الحمو )
الخميس يونيو 21, 2012 9:57 am من طرف رشيد محمد ناصر

» ما لهم ولمعاوية رضي الله عنه
الأربعاء أبريل 04, 2012 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» الرويبضة يتطاول على سيدنا معاوية
الثلاثاء أبريل 03, 2012 2:26 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» غيرة الزوج بين الأصل الممدوح والقالب المذموم
الإثنين فبراير 20, 2012 10:07 am من طرف رشيد محمد ناصر

» أخاف على ولدي من عصبيتي
الخميس يناير 19, 2012 1:47 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» استثمار اللعب لتنمية ذكاء الطفل
الخميس يناير 19, 2012 11:44 am من طرف رشيد محمد ناصر

» فطنة رجل .. مَن الذكي ؟؟ الرجل أم المرأة
الخميس ديسمبر 29, 2011 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» قلعة الشيخ مقبل " دمّاج " تستغيث
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 1:19 pm من طرف رشيد محمد ناصر

الإبحار
روابط مهمة
سحابة الكلمات الدلالية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
حكم مراسلة و مهاتفة المخطوبة أو المرأة الأجنبية عموما
برنامج تعليم الأطفال من القراءة إلى القرآن (من ثلاث سنوات)
في حكم تخاطب الزوجين بألفاظ الوقاع الصريحة حال الجماع / فركوس
كيفية الذبح الشرعي للأنعام
حكم استمناء الزوج تجنباً للمشاكل مع زوجته
أحكام التعامل مع أخ الزوج ( الحمو )
حكم الهبة المشروطة بقرض ربوي ( السكن التساهمي )
تعرّف على شخصيتك من خلال برجك
نجاسات الأطفال ما حكمها ؟
ملخص كتاب حل المشاكل الزوجية

شاطر | 
 

 الزنا الإلكتروني (أسباب - حكم - علاج)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشيد محمد ناصر
Admin


عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: الزنا الإلكتروني (أسباب - حكم - علاج)   الإثنين أغسطس 30, 2010 10:06 am


الزنا الإلكتروني
(دراسة تتضمن التعريف والأسباب والأخطار والحكم والعلاج)
محمد فتحي راشد الحريري


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسولِ الله.

وبعد:
فهذه دراسةٌ وجيزة تتضمَّن البحثَ في لوثة وظاهرة سلبية، غزَتْ بيوتنا، ودخلتْها بلا استئذان، لوثة غريبة عنَّا وعن حياتنا الرُّوحية والاجتماعية.

فها نحن بِتْنا نسمع عشراتِ القصص لأشخاصٍ اضطرتْهم الظروفُ الاجتماعية السيِّئة إلى البحث عن "ملاذ آمن" - حسب تعابيرِ القوم واستعمالاتهم المخفّفة لِمَا يجري في الحياة مِن مشاكلَ - أو لنُقلْ: مكان آخَر غير فِراش الزوجية يُشبِع رغباتِهم؛ ليقعوا نتيجةً لذلك ضحيةَ الفاحشة الإلكترونية، والاعتداء على الأعْراض، أو الزِّنا الرقمي.

التعريف والتكييف:
الواقع يؤكِّدُ أنَّه حتى الآن لا يُوجد اتفاق على تعريفٍ لمصطلح "الزنا الإلكتروني"، فبعضُ الباحثين يُعرِّفه بأنه الإشباعُ الجِنسي من خلال التعرِّي أمامَ أجهزة الكمبيوتر، والبعضُ الآخر يرَى أنه مشاهدةُ الصُّور والأفلام الإباحيَّة، أو التراسُل الإلكتروني بيْن الجنسين، عبرَ البريد الإكتروني، ووسائل الاتصال الرقمي المعاصرة باستخدامِ الشبكة العنكبوتية العالمية.

ويكون هذا الفعل - غالبًا - مُرضِيًا أحدَ الطرفين أو كليهما، سواءً كان ذكرًا وأنثى، أو ذكرًا وآخَر، أو أنثى وأُخرى، فهو ممارسةُ جِنْس نفسي افتراضي؛ أي: إنَّه زنًا، ويتضمن أفعالاً وأقوالاً شاذَّة، وغير سويَّة، يقوم مِن خلالها الأفرادُ بإشباع الغريزة الجنسية بطريقِ الإفراغ الخاطئ بأيِّ شكل مِن الأشكال المشار إليها، والمعروفة لدَى رُوَّاد هذا النوع مِن الفاحشة، مع ملاحظةِ ما يَشيع في هذه الممارسات مِنْ كذِب ودجَل، وتمويه وخلط للأوراقِ والمسميات.

وتعريفنا المختار للزنا الإلكتروني هو: التراسُل الإلكتروني بيْن الجِنسين المكلَّفين، وما يتبعه مِن ممارسات منحرِفة وشاذَّة محرَّمَة.

وزعمنا أنَّ التكييف الفِقهي لهذه الأفْعال الإباحية الشاذَّة بأنَّها زنا، مشتقٌّ مِن فهمنا للحديثِ النبويِّ الشريف: ((... فالعَيْن تزْني وزِناها النَّظَر، واليدُ تزْنِي وزِناها اللَّمْس....... إلخ)) الحديث الشريف[1].

أمَّا في تكييفِه العلمي:
فيقول أحدُ الأطباء الباحثِين والمهتمِّين: "إنَّ التفسير العِلمي للطبِّ النفسي يُؤكِّد أنَّ هذا الفعل يدخُل في إطار المرَض النفسي والاجتماعي، الذي تنعكِس آثارُه سلبًا على الحياةِ الطبيعية للفَرْد في ممارسته الجِنسيَّة مع شريكِ حياته الزَّوجيَّة ضِمنَ الإطار القِيَمي السليم، الأمر الذي يُعرِّض هذه الحياةَ للفَشَل.

وهناك أمثلةٌ حيَّة واقعية، كثيرة جدًّا على عواصفِ دَمَّرتْ، أو كادتْ تُدمِّر بعضَ العائلات بنتيجةِ العلائقِ والممارسات الشاذَّة إلكترونيًّا، وإلَيْكم بعضها:

1- تُبرِّر فاطمةُ سببَ لجوئها إلى مواقع "الشات" بقولها: "نتصل لكي نسمعَ الكلام الجميل المعسول، الذي حَرَمنا منه الأهل، ولأنَّه انقرَض مِن حياتنا اليومية، ونجدُه مِن خلال التواصل عن طريق (النت) رغم إدراكِنا لأخطاره، إلا أنَّه لذيذٌ وممتِع"، كلُّ ممنوعٍ مرغوب!.

2- في مقابلةٍ لفتاة مع "صحيفة عكاظ" السعودية تقول أُخْرى: "في المدرسة: لا تُسوّي كِدَا يا بنت، ولا تأخدي معك، ولا تجيبي، ولا تحطي، ولا تشيلي، وكذلك في المنزل، وإذا أتى وقت الزواج هم مَن يختارون ونحن نرْضَى أو لا نرْضَى به، المهم رأيهم"؛ لذلك نلجأ إلى (النت)!.

3- تقول زوجة لأحدِ الباحثين الميدانيِّين: "الزَّوْج يعامل امرأتَه مثل الخادِمة، ويفتقر للرُّومانسية والكلام الجميل"، وهذا الذي نَفْتقِده نجدُه من خلال الشَّبَكة والمنتديات، والعلاقات الإلكترونية، نحسُّ بالمُتعة ولو للحظات، حتى لو كانتْ بالحرام! أليس الزَّوْج يفعل ذلك أيضًا؟!.

4- تُبيِّن دراسةٌ أجراها د. مشعل القدهي حولَ حجم الجرائم الجِنسية (الزِّنا الإلكتروني) والممارسات غيرِ الأخلاقية في المجتمع السعودي عام 2002 أنَّ حجم ارْتكاب مستخدِمي (الإنترنت) في المجتمع السعودي للجرائمِ الجِنسية والممارساتِ غيرِ الأخلاقية وصَل إلى 44.8 بالمائة من عددِ المستخدمين للإنترنت.

5- تُشير الدِّراسة إلى أنَّ عدد المشتركين في قوائمَ جِنسيَّة وصَل إلى 14.9 بالمائة، أمَّا عدد الذين أنشؤوا مواقع إباحية فوَصَل إلى 1.2 بالمائة، والأرقام في البلدان الخليجيَّة والعربية الأخرى ليست أرحمَ ولا أقلَّ؛ بَلْ هي أكثرُ وأخطر، وأشدُّ رعبًا وتهديدًا للسلم الاجتماعي.

6- ويقول أحمد (50 عامًا): إنَّه اعتاد على التجوُّل في مواقع "الشات"، وانحرَف مع بعض النِّساءِ الشاذَّات من جميعِ الجنسيات إلى أن ضبطتْه زوجتُه بالمصادفة عاريًا أمامَ جهاز الكمبيوتر يُدير مع إحدى عشيقاتِه محادثةً خادشة للحياء، ويؤكد أنَّ زوجتَه لم تصدِّقْ أنَّ ما قرأتْه صادرٌ عن زوجها ووالدِ أطفالها الثلاثة، وجدتْ أنَّ كلَّ ما افتقدتْه معه قد مارسَه هو مع عشيقاته، مشيرًا إلى أنه خضَع لاحقًا لجلسات العِلاج النفسي بعدَ تهديدِ الزوجة بطلبِ الطلاق منه.

وقائمة الأمثِلة تطول!

الأخطار:

أ- لعلَّ أبرزَ أخطار الزِّنا الإلكتروني، والذي يبدأ عادةً بالميل للقاء والتعارف؛ بقَصْد الزواج، أو تبادُل الأفكار، (وتحت أسماء مستعارة، ومعلومات مفتراة و...) - هو أنَّ كثيرًا من المراهقين أصبحوا مُدْمِنين له من عمر 16 سَنَة، وأنَّ أكثر ما يُهدِّد المراهق هو سهولةُ وصوله إلى كمية هائلة مِن الموادِّ الجِنسية بأنواعها المختلفة، وتَعرُّفه على أنواع الشذوذ الجِنسي التي لم يكن يعرِفُها مِن قبل، ومقابلته أشخاصًا يُشجِّعون أنواعًا مختلفة من الانحراف الجِنسي، مثل جِنس المحارم، والجِنس المثلي، والجنس مع الحيوانات، يتواصل مع فِئة لا تعرِف الفضيلةَ، ولا معانيها، بل تُشجِّع الانحراف والمنحرفين.

ب- الاكتئاب، بسببِ اختفاءِ الشريك الجِنسي الإلكتروني - الذي قد يوجد في أيِّ مكانٍ آخَرَ في العالَم - بسبب دخول فيروس بجهازِه الحاسوبي مثلاً ألْغَى عنوان الشخص، أو حتى بسبب الهَجْر، أو تعرُّفه على شخصٍ مختلف، أو أيِّ سبب آخَر، وأُضِيفَ إلى الاكتئاب جيشٌ من الأمراض النفسية، والتي تتحوَّلَ إلى عُضوية مزمِنة، عَصِيَّة على العلاج - غالبًا.

ج- تعتَرِف بعضُ النِّساء بعدم الشُّعور بمُتعة جِنسيَّة مع الزوج، بينما وجدْنَها فقط عندَ ممارسة العَرْض الجِنسي لجسدهنَّ على الهواء مباشرةً عن طريقِ بعض المواقع، أو مِن خلال ممارسة الزِّنا الجَمَاعي الافتِراضي، وكذلك الحياة الزوجية للرجل ليستْ أحسنَ حالاً، فغالبًا ما يَفقِدُ حرارةَ اللقاء مع زوجته، وبهجة الحوار، والحديث مع أُسْرَته.

د- الابْتِزاز المالي، وخَسارة المنصِب والمكانة الاجتماعية، والاستدراج للزِّنا الحقيقي، تحتَ ضغْط إباحةِ ونشْر الصور والأسْرار الخاصَّة، وتدمير بُيوت الزوجية، وخسران العَلاقة مع الله تعالى، ولعلَّها أكبرُ خطر، لِمَن كان حيَّ القلب، أو ألْقى السمعَ وهو شهيد.


أبرز العوامل الدافعة لهذه الجريمة:

هناك عواملُ عديدةٌ تجعل النساءَ والرِّجال يتَّجهون لممارسةِ الزِّنا الإلكتروني، وهذه اللوثة الآثمة، ولا نُريد استقراءَ الأسباب والدوافع جميعها، بل نُشير لأبرزها بعجالة:
1- يُشكِّل عدمُ الاستقرارِ العاطفي، والعُنف الجَسَدي أو اللفظي، والخَلْط بيْن العُرْف والمبادئ عندَ الزواج إلى فقدان المرأةِ لرأيها، واتِّجاهها للخِيانةِ، فتتخذ من ذلك سببًا للميل إلى الزنا الإلكتروني.
2- أنَّ أهمَّ ما يُشجِّع المراهقةَ على التحدُّثِ والاستعراض العاري لجسدِها هو شعورُها بالغُرْبة في عالَمِها الحقيقي، والعزلة العميقة، ورفْض الأهل والأقارب والمجتمع لها ولأفكارِها، وهذا يبرز دَوْر الوالدين - والأم خصوصًا - بفَتْح قنوات الحوار مع الفتاة في البيت، وتحسُّس هُمومِها ومشاكلها، والقضاء على إحساسِها بالغُرْبة هذه، وتقوية الوازعِ الدِّيني لدَيْها.
3- التربية غير السويَّة في المنزِل، أو التعرُّض لموقفٍ تربويٍّ خاطئٍ مِن أحدِ المعلِّمين، أو إحْدى المعلِّمات، أو كون الوالدين نموذجًا غير صالِح للأبناء.
4- التفكُّك العائلي، وانفِصال الزَّوْجين، وأصحاب وصُويحبات السُّوء.
5- الاستهواء عندَ الشباب والبنات في الفترة المحرِجة مِن أعمارِهم... إلخ.


الحُكم الشرعي، والحلُّ والعلاج:

يقال: مَن عرَف الداء سهُل عليه الدواء، وبناءً على ما تقدَّم، فإنَّنا نؤكِّد أنَّ العلاج يتطلَّب نشْرَ الوعي الإلكتروني، وتثقيف الأهل بتلك الأمور، ومناقشة مخاطِرِ تلك الأساليب بجديَّة في الوسائلِ الإعلامية، وطرْحها في المناهِج المدرسيَّة، بعيدًا عن الخجَلِ وأسلوب الإنكار الجمَاعي.

ونُؤكِّد على دَوْر المدرسة والمسجد في بيان الحُكم الشرعي لهذه الممارساتِ المنحرِفة الشاذَّة، فأقلُّ ما يُقال فيها: إنها حرام وهي بالنسبة للمتزوِّجين تدخُل في باب تخبيب - أي: إفساد -الأزواج على بعضِهم، وقد جاء في الحديثِ الشريف: ((ليس منَّا مَن خبَّب امرأةً على زوجِها أو عبدًا على سيِّده))؛ رواه أبو داود، والحاكم، والبيهقي في "شعب الإيمان" عن أبى هريرة، وجاء أيضًا: ((عِفُّوا تعفَّ نِساؤُكم))[2]، والمسجد قادرٌ بالتعاون مع المدرسةِ والجامعة على تَبصِرة الأجيال بأحكام دِينهم، وتقويةِ الوازِعِ الأخلاقي والدِّيني، كما فعَل رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - مَع مَنِ استأذنه في الزِّنا، فسأله: ((هل تحبُّه لأمِّك؟ ... هل تحبُّه لأختك، لزوجتك لـ.......إلخ؟))[3]، ومن النافِع تبصرةُ النفوس بأنَّ أبرزَ صِفات عباد الرحمن - كما ذَكَرها المولى - عزَّ وجلَّ - أنهم ﴿ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ﴾ [الفرقان: 68].

وأنه كما تَدِين تُدان، فحُرْمة الأعراض في الشَّرْع الحنيف هي أحدُ أهمِّ مقاصدِه، بل هي مِن الضرورات الخمْس في سائِر الشرائع، وربُّنا - سبحانه وتعالى - لم يقل: "حرمتُ عليكم الزِّنا"، وإنَّما قال: ﴿ وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا ﴾ [الإسراء: 32]، وعبارة: ﴿ لاَ تَقْرَبُوا ﴾ تفيد تحريمَ الفاحشة، وجميع مقدِّماتها، فالزِّنا حرام، إلى جانبِ حديثِ الخَنَا والاختلاط، وكشْف العورات، والخلوات، وأحاديث الفُجور والتخلُّع... إلخ ما يدور في غُرَف (الشات) والعلائق الإلكترونية.

ونُطالِب الحكوماتِ العربيةَ المعنية بفَرْض رقابة قويَّة على المواقع الجِنسيَّة عن طريقِ برامجَ قوية وفعالة، وعدم الاكْتِفاء بحجْبِ مواقع يمكن الالْتفاف عليها ببرامج متوفِّرة عندَ الجميع، كما نُطالِبها بتحسينِ وإنشاء نوادٍ اجتماعية بديلة، ومخيمات نافِعة، وجعْل المدرسة بيئةً جاذبة للطلبة، والارْتِقاء بالمناهجِ إلى مستوى الواقِع، وملامسة أحاسيس التلميذِ؛ حيث هو، وليس حيث يجب أن يكونَ، ورفد المدارس بأطبَّاء نفسيِّين، وليس مجرَّد اختصاصيِّين، فمع تقديرنا لدَوْر الاختصاصي والأعباء الملقاةِ على عاتقه، إلا أنَّ الطبيبَ النفسيَّ بات ضرورةً في كلِّ مدرسة، أو على الأقل في كلِّ مدرستين قريبتين مكانيًّا.

والحُكومةُ مطالَبةٌ بالضغط على وسائلِ الإعلام لتحسينِ أدائها، والْتِزامها بميثاق شَرَفٍ لمراعاة شؤون الأمَّة وثوابتها، وعقيدتها وأعرافها القَيِّمة.

وصلَّى الله على سيِّدنا محمد، وآله وصحبه أجمعين، وآخِر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين.

--------------------------
[1] متفق عليه، واللفظ هنا لمسلم.
[2] رواه الحاكم في "المستدرك" (4/ 154)، وفي إسناده ضعْف.
[3] انفرَد بإخراج هذا الحديث الإمام أحمد في مسنده من بين الكتب التسعة


المصدر :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صفحتي على الفايس بوك :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zadosra.buygoo.net
رشيد محمد ناصر
Admin


عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الزنا الإلكتروني (أسباب - حكم - علاج)   الإثنين أغسطس 30, 2010 10:44 am



بين الالتزام والاطلاع على الحرام
أ. أريج الطباع


السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أنا أطلب منكم الدعاء والنصيحة أوَّلاً في هذا المرَض الَّذي لا أعلم أهو عضوي أوْ نفْسي؟

أنا متزوِّج، وأبٌ لبنتٍ وابنٍ، مهندسٌ، أعمل في الأعمال الحرَّة، متمكِّن مادِّيًّا، لا أقول: ملتزِم، ولكنْ أحاول، أحفظ أجزاء من القرآن ولا زِلْت، أحافظ على صلاة الجماعة قدْر المستطاع، ملتَزِم بِحِلَق الذِّكر أسبوعيًّا مع أصدقائي.

اعتمرت مرَّةً وحْدي، وأخرى مع زوْجتي، ولكنْ لا أعلم ماذا أصابني مؤخَّرًا؛ فقد أصبحْتُ كثيرَ الاطِّلاع على ما حرَّم الله من عُرْي في القنوات وعلى الانترنت، رغم أنِّي لا أجد متْعةً في ذلك، وأضْحيتُ عديم المقاومة!

والله أنا في حَيْرة من أمْري، وفي استغراب لحالي، فأرانِي أطَّلِع مساءً على المنْكَرات، وأذْهب فجْرًا لصلاة الصبح، أيُعقَل هذا؟!

أُصارحكم أنِّي لا أستمْتِع كثيرًا بزوجتي حتى قبْل هذا الإشكال؛ فهي نَحيفة الجسْم، أراها أحيانًا ضعيفةً جنسيًّا، ولا أجِد معها تجاوبًا كبيرًا، فهي باستطاعتها ألاَّ تُعاشِرَني لفترة طويلة إذا لم أطْلب منها ذلك.

أنا لا أُعطِي الحُجَج، ولكنَّها حقائق أسْردُها عليكم؛ لإيضاح الإشكال، وللأمانة فهي دَيِّنة خَلُوق، تُجاهِد لإرضائي، وتُرْهِق نفسها لتربية الأولاد، ولكن لَم أفْهم نفسي حتَّى كتابةِ هذه الأسْطُر، فدلُّوني، بارك الله فيكم.


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
الشعور بالمشْكلة هو بداية الحل، وقد أكملْتَه باستشارتك عنها، فهذه خطْوة مبشِّرة بإذْن الله، يتبقَّى فقط أن تفْهَم أسبابها؛ لتبدأ في تجاوزها.

بدايةً؛ لا تغفل أثَر الشيطان، الذي يزيِّن لنا مَخارج عجيبة توصِّلنا إلى المعاصي، وهو الَّذي وصَفه - صلى الله عليه وسلم - بقوله: ((إن الشيطان يَجري من ابن آدم مجْرى الدم)) فعلينا أن نغْلِق منافذَه قدْرَ استطاعتنا، وأن نحرص على الوِقاية منه.

لكونك بشَرًا فإنَّك قد تُخْطئ، لكنْ لكونك مسْلمًا تخاف الله فلن تُرِيحك المعصية، وستَسعى إلى كلِّ ما يبْعِدك عنها ويكفيك شرَّها، وحمدًا لله الذي رزَقك القلب السَّليم والخشية منه.

انتَبِه، لا تجعلْ تركيزَك على أنَّك أخطأْتَ فيفْرَح الشيطان بِجرِّك لمزيد من المعاصي، لكنْ ركِّز على أن تكون حازمًا مع نفسك بالتَّوقُّف عما لا يُرضِيك، والرِّضا عنها؛ لأنَّها تنبِّهك على الخطأ!

أمَّا لماذا يَحصل معك هذا، فأتوقَّعه نتيجةً لعدم استمتاعك مع زوجتك، صرْتَ تبحث داخلك؛ لو كان العيب منك أوْ مِنها، ويَقودُك هذا لأنْ تجرِّب نفْسَك؛ هل ستَستمتع بما تراه، كما بالتأكيد تسْمَع أنَّ غيرك من الرِّجال يمتِّعه ذلك؟ لكنَّك مع شعورِك بالذَّنْب تَعْجز بزيادة عن الشُّعور بها، وعجْزُك يحيِّرك فتَعُود لنفس الدَّائرة المغْلقة، فيغتَنِم الشَّيطانُ ضعْفَك لِيَدخل منه!

أمَّا عن عدَم متْعَتِك مع زوجتك، فأتوقَّع أنَّ للجهل وانْعدام الحوار بينكما حول هذا الموضوع دوْرًا كبيرًا فيه، فعادةً يفترض أن الرجل هو القائد في هذه العمَليَّة، وهو الذي يتوجَّب عليه أن يعلِّم زوجته ويساعدها؛ لِتَصل إلى المتعة معه، أمَّا عن عدم طلبها للمعاشرة فهذه فطْرة المرأة الأصليَّة؛ إذْ إنَّها تختلف عن الرجل، وحاجتها ليست كحاجته، فلا تَشعر بها قويَّة إلاَّ بِحال مبادرَتِه وبدْء الملامسة، صحيحٌ أن المرأة تشارك في العملية، ولها دور كبير في الوصول إلى المتْعة، لكنَّها تَبْقى العنصرَ المتلقِّي بدايةً، وتتمُّ العملية دون تفاعُلِها، بِعَكس الرجل الذي لا تتم العمليَّة دُون وصوله إلى الذِّروة.

الوصول إلى التَّوافق بين الزوجين يَحتاج وقْتًا، ولا يأتي وحْدَه دون أن يَبذلا الجهْد بحبٍّ للوصول إليه، وتُوجد كتب عِلميَّة تُفِيد في التَّثْقيف في هذه الجوانب، وحبَّذا لو قرأَها الزَّوجان معًا.

فهْمُك لنفْسك، ومحاولاتُك مع زوجتك كلُّها ستساعدك كثيرًا، أمَّا الشَّكل فلا يكون له تأثير كبير حِينما يكون الأداء جيِّدًا؛ لذلك ركِّز أن تَصِل مع زوجتك إلى التَّفاهم حول ما يُسْعِدكما معًا، ولو كان لاِنْشغالها بالبيت والأولاد دوْرٌ في هذا التقصير، فطالِبْها صراحةً أنْ تخصِّص الوقت الكافي لعلاقتكما أيضًا، واتَّفِقا معًا على طريقة تريحكما.

انتبه ألاَّ يَكون للشيطان دَور بِأنْ يهْدِم استقرارك بحُجَج واهية، فتؤثِّر على كلِّ حياتك، وتَجعلك تَجري وراء سراب، تاركًا الواقع خلْفَك، وقد تَصعب عليك العودة ثانية!

قلتَ: إنَّ لدَيْكَ ابنًا وبنْتًا، ولم توضِّح مدَى علاقَتِك بهما، ودَوْرك في تربيتهما؛ هل تَتْرك الدَّوْر كلَّه لزوجتك لتتحمَّلَه وحْدَها أوْ تتَشارك معها؟

المشاركة لا تَقتصر على أمْرٍ واحد في حياة الزَّوجين، بلْ يكمِّلان بعْضَهما في كل أجزاء الحياة، ولا تَستقيم الحياة الأُسَرية ولا تستقِرُّ دون أمٍّ وأبٍ متفاهِمَيْن على أدْوارهما في الأسْرة، حرِيصَين معًا على تربية أبنائهما، وعلى مستقْبَل زواجهما.

أمَّا الالْتِزام، فهو لَيس فقط بالصَّلاة في المسْجد وحفْظ القرآن، بل بالمحرِّك الدَّاخلي الذي يَجْعل المؤْمِن يمْتاز عن سِواه باهْتماماته وقَلْبه وحياته، فتَسْمو حياته عن حدود الشَّهوة القاصرة؛ ليركِّز في مفهوم العبادة بكل نواحي حياته، ويَحرص على مراقبة الله واحْتساب الأجْر في كلِّ عمل يقوم به، فقد ورَد عن الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ((عجَبًا للمؤمن؛ إنْ أصابه خيْرٌ حَمِد الله وأثْنَى عليه وشَكر، وإنْ أصابَتْه مصيبة حَمِد الله وصبَر، فالمؤْمِن يُؤْجَر في كلِّ أمْرِه، حتَّى في اللُّقْمة يَرفعها إلى فِي امْرأته)) بل أكثر من ذلك حتَّى شهوته له فيها أجْر؛ فقد قال - صلى الله عليه وسلم -: ((في بُضْع أحدِكم صدَقة، قالوا: يا رسول الله، أيَأتي أحَدُنا شهْوتَه ويكون له فيها أجر؟! قال: أرَأيتم لو وضَعها في حرَام أمَا يكون عليه وِزْر؟ قالوا : بَلى، قال: فَلِم تَحتسبون بالحرام ولا تَحتسبون بالحلال؟!)).

فاحرص على أن تَحتسب، وأن تَقترب من الله أكْثَر بتأمُّلِك لكلامه وسِيرة نبيِّه - صلى الله عليه وسلم - واهْتَمَّ أن تربِّي أولادك على ذلك، وتُشارك معك زَوْجك؛ فكلُّ ذلك سَيكون له أثَرُه على حياتك التي ستَلْمَس آثارَها بوضوح - بإِذْن الله - فكثيرًا ما نعجز حِينما يتعلَّق الأمر بذَواتِنا فقط، لكنْ حِينما يمتَدُّ ليترك أثَرَه على أبنائنا ومَن نحبُّ، فإنَّنا نكون أحْرَص على أنْ نعوِّضهم عمَّا فقَدْناه، ونجنِّبهم الصِّراعات التي عِشْناها، وبِيَدك ذلك لو بدَأْت من الآن - بإذن الله - فاحْرص عليه، واسْأل الله التوفيق.

المصدر :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صفحتي على الفايس بوك :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zadosra.buygoo.net
 
الزنا الإلكتروني (أسباب - حكم - علاج)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زاد الأسرة السعيدة :: البيت الشرعي :: فقه الأسرة-
انتقل الى: