زاد الأسرة السعيدة

زاد الأسرة السعيدة

منتدى يعتني بكل ما يحتاجه المسلم لإسعاد أسرته في الحياة الدنيا وفي الآخرة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
المواضيع الأخيرة
» تعلم اللغة الانجليزية بكل سهوله ويسر
الأربعاء يونيو 05, 2013 7:53 pm من طرف أم جمانة

» موقع للدروس والفتاوى اسمه " رمضان "
الخميس يوليو 19, 2012 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» هؤلاء هم خصماؤك غداً
الإثنين يوليو 16, 2012 3:06 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» خبيئة العمل الصالح
الإثنين يوليو 16, 2012 11:53 am من طرف رشيد محمد ناصر

» كثرت في الآونة الأخيرة الصلاة على الكراسي فما كيفيتها؟
الثلاثاء يوليو 10, 2012 11:06 am من طرف رشيد محمد ناصر

» مقابلة مع الأخوات الفاضلات زوجات الشيخ أبو عبدالله عزت رحمه الله
الثلاثاء يوليو 10, 2012 8:37 am من طرف رشيد محمد ناصر

» رحلة بخريطة مصورة لتعلّم مناسك الحج
الأحد يوليو 01, 2012 10:24 am من طرف رشيد محمد ناصر

» أحكام التعامل مع أخ الزوج ( الحمو )
الخميس يونيو 21, 2012 9:57 am من طرف رشيد محمد ناصر

» ما لهم ولمعاوية رضي الله عنه
الأربعاء أبريل 04, 2012 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» الرويبضة يتطاول على سيدنا معاوية
الثلاثاء أبريل 03, 2012 2:26 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» غيرة الزوج بين الأصل الممدوح والقالب المذموم
الإثنين فبراير 20, 2012 10:07 am من طرف رشيد محمد ناصر

» أخاف على ولدي من عصبيتي
الخميس يناير 19, 2012 1:47 pm من طرف رشيد محمد ناصر

» استثمار اللعب لتنمية ذكاء الطفل
الخميس يناير 19, 2012 11:44 am من طرف رشيد محمد ناصر

» فطنة رجل .. مَن الذكي ؟؟ الرجل أم المرأة
الخميس ديسمبر 29, 2011 8:36 am من طرف رشيد محمد ناصر

» قلعة الشيخ مقبل " دمّاج " تستغيث
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 1:19 pm من طرف رشيد محمد ناصر

الإبحار
روابط مهمة
سحابة الكلمات الدلالية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر شعبية
حكم مراسلة و مهاتفة المخطوبة أو المرأة الأجنبية عموما
برنامج تعليم الأطفال من القراءة إلى القرآن (من ثلاث سنوات)
في حكم تخاطب الزوجين بألفاظ الوقاع الصريحة حال الجماع / فركوس
كيفية الذبح الشرعي للأنعام
حكم استمناء الزوج تجنباً للمشاكل مع زوجته
أحكام التعامل مع أخ الزوج ( الحمو )
حكم الهبة المشروطة بقرض ربوي ( السكن التساهمي )
تعرّف على شخصيتك من خلال برجك
نجاسات الأطفال ما حكمها ؟
ملخص كتاب حل المشاكل الزوجية

شاطر | 
 

 الإرهاب الضاحك : كاميرا خفية ومزحة قاتلة !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشيد محمد ناصر
Admin


عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: الإرهاب الضاحك : كاميرا خفية ومزحة قاتلة !!   الثلاثاء مارس 22, 2011 10:57 am


المزحة القاتلة

‏منذ ودعته لينتقل الى بلد آخر للدراسة .. وهي لا تتوقف عن التفكير فيه والحديث مع الجارات عنه ..إنه وحيدها وفلذة كبدها فكم اشتاقت إليه ، وتنهدت أم احمد
وهي تعد الأيام الأخيرة لإبنها في بلاد الغربة البعيدة ..
الحمد لله أيام ويعود ، " كم اشتقت إليك يابني " ، ويتراءى لمخيلتها وهو يلقي الحقائب ويهرع نحوها ليقبل يدها ، يمنحها بسمته الحانية ترمق الماضي وتتذكر
كيف كان يملأ عليها سرورا وسعادة .. وكيف تعبت كثيرا حتى بلغ مبلغ الرجال
.. وصار يشار إليه بالبنان لاجتهاده وذكائه .. شعرت بأنه آن الأوان لتقطف ثمرة جهدها
وترى ابنها طبيبا ماهرا له مكانته .. تستيقظ من شرودها على رنين الهاتف

.. تنهض من أريكتها وتسرع وهي تعتقد أن الذي سيكلمها هو ابنها
لابد أنه أحمد ، سيخبرني بموعد قدومه وترفع سماعة الهاتف
ونبضات قلبها تخفق :

من ، من المتكلم؟

وتصفعها كلمات حارقة تنبئها الفاجعة ،

ابنك يا أم أحمد لقد اصطدمت سيارته ومات ،

تتغير ملامح وجهها وينعقد لسانها ، تصاب بالذهول ، تسقط السماعة من يدها
، تضطرب قليلا ثم تهوي على الأرض ، وقدر الله أن يأتيها قريب لها في ذلك الوقت
ليسأل عنها ، يطرق الباب فلا يجيب أحد .. يحرك مقبض الباب فيجده مفتوحا ،

ترى ما الأمر؟

يلج المنزل ليفاجأ بأم أحمد ملقاة على الأرض غائبة عن الوعي ،

يسرع بنقلها إلى المستشفى

ويصل أحمد إلى بلدته ، ويسرع والشوق يدفعه لرؤية أمه التي يحبها حبا عظيما .
وصل البيت وهو يحلم بأنه سيزف لأمه بشرى نجاحه ، يدخل المنزل
ليفاجأ بعدم وجود أحد بداخله .. يسأل عن أمه فيعلم أنها في المستشفى

.. يستقل سيارته ويسرع للاطمئنان عليها .. ينهب عند منعطف حاد
فتنقلب سيارته وتتحطم .. يسرع الناس لإنقاذه
.. يخرجونه من السيارة والدماء تغطي جسده ،

ينقله أحدهم بسيارته إلى المستشفى ، يصل وقد فارق الحياة ..
تصحو أمه وتعلم بما حصل له .. تشهق من شدة الأسى وتنهار ..

لا حول ولاقوة إلا بالله ..

فهلا أدركتم إخواني خطورة الكذب والمزاح ؟؟

-------------------- وهذه قصة أخرى --------------------

والدته كادت ان تفقد وعيها بعد أن انخفض ضغطها وارتعشت أوصالها
"مزحة" تخدع إمام مسجد


" كل نفس ذائقة الموت"، كان إمام المسجد في بيادر وادي السير بعمان يرددها بثقة وهو ينعى ظهر أول من أمس شابا عشرينيا من دون أن يدري أنه وقع بذلك ضحية "مزحة شبابية" لم يكن وقعها خفيفا على ذوي الشاب، وخصوصا والدته ووالده، وهما يسمعان نبأ وفاة ابنهما، فلذة كبدهما الذي كانا ودعاه قبل ساعات، مضافا إليه ميعاد الدفن ومكانه.

ولأن لا أحد يكذب خبرا ينطلق من سماعة مئذنة بيت الله على لسان إمام مسجد كرر الخبر ذاته خمس مرات متتالية، وكأنه بذلك حريص على إيصال رسالته لأكبر عدد ممكن من الناس، حباً في الله وتعاطفاً مع الشاب المتوفى في ريعان شبابه، انطلت "المزحة الثقيلة " على الجميع فكادت "الأم المكلومة" تنهار من وقع الصدمة، وهي تسمع النبأ "الصاعقة"، فيما تدافع أقارب الشاب "الميت الحي" إلى منزل أهله وسط حالة من الذهول انتابت الجميع وتركتهم بين مصدق ومكذب للخبر.

وبينما كادت الأم الأربعينية تفقد وعيها بعد أن انخفض ضغطها وارتعشت أوصالها، لم يتوقف والده الخمسيني منذ سماعه الخبر عن البكاء والصراخ على فقدان ابنه الشاب الذي كان أنهى لتوه تعليمه الجامعي وبدأ يبحث له عن عروس تشاركه حياته، أما عشيرته فهمّت بفتح بيت عزاء لمشاركة والديه مصابهما الأليم.

وبعد ساعات مرت كأنها الدهر كله على الأسرة المفجوعة، جاء الشقيق الأصغر (17 عاما) ليعلن للجميع أن الشاب المفترض أنه "متوفى" ما يزال على قيد الحياة، وما هي إلا "مزحة شبابية" لم يحسب عواقبها.

وفي ظل النبأ الجديد، الذي بات أكيدا، اختلطت مشاعر الوالدين والأقارب بين فرح وحزن شديدين. ووسط هذه المشاعر المتناقضة، جاء "المتوفى" ماشيا على قدميه في زقاق الحارة، ليفاجأ بدوره بجموع الأقارب والجيران تهنئه على كونه حيا يرزق.

وهو في حالة ذهول، كانت القبلات تنهال على الشاب العشريني ترافقها زغاريد النسوة، لتضفي على المشهد جوا كرنفاليا أقرب ما يكون إلى "فانتازيا" تدخل عوالم اللامعقول من أوسع أبوابه، وسط دعوات له بطول العمر.

تلك المزحة "الثقيلة" قلبت نهار الأم في ذلك اليوم إلى مأساة حقيقية، لظنها أنها فقدت فلذة كبدها. ورغم غضبها الشديد على سلوكيات ابنها "الأصغر" غير المسؤولة الذي تمكن من إقناع الإمام بوفاة شقيقة الأكبر، إلا أنها حمدت خالقها الرحيم على سلامة ابنها.

وتفاديا لتكرار هذه اللحظات العائلية المؤلمة، وخلق مشاكل بين أفرادها، دعت الأم التي تعمل لسدّ قوت أولادها وزارة الأوقاف إلى أن تمنع استخدام المساجد للإعلان عن الوفاة أو حتى عن أطفال ضلوا سبيلهم قبل التأكد من هذه المعلومات التي تمس حياة الناس وأوجاعم.

وكانت الوزارة جددت العام الماضي تعميما سابقا لها يقضي بألا تستخدم سماعات المساجد الخارجية إلا للأذان وإقامة الصلاة، ومنع نعي الأموات على مكبرات الصوت في المساجد، تحت طائلة المساءلة القانونية.

وبعد أن استقبلت الأم التهاني والتبريكات بسلامة ابنها ورسمت البسمة على وجهها، استذكرت حادثة مشابهة شهدتها المنطقة ذاتها قبل سنوات مضت، عندما أقدم شاب عشريني على نعي نفسه بعد أن رفضت إحدى العائلات طلبه بالزواج من ابنتها، ويومها أيضا لم يعلم إمام المسجد بأن من يقف بين يديه هو ذاته الشاب الذي ينعاه.

الحقيقة الدولية

----------------------------------------

هذا الكذب الخطير أصبح منتشرا بكثرة وباسم المزاح والكذب الأبيض

ثم أنظر إلى تفنن الناس في هذا الكذب والترويع

الذي يسمونه زورا مزاحا

بل لقد روجت له القنوات الفضائية بعدة أسماء

ومثاله الظاهر الكاميرا الخفية وغيرها من البرامج التي فيها ترويع وكذب على الناس

وانتشر بين الأصدقاء والأصحاب فيما يسمونه " مقلب " وهو في الحقيقة كذب

والاسلام نهى عن الكذب والترويع للناس باسم المزاح

فعن عبد الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى قَالَ : حَدَّثَنَا أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَنَّهُمْ كَانُوا يَسِيرُونَ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَنَامَ رَجُلٌ مِنْهُمْ ، فَانْطَلَقَ بَعْضُهُمْ إِلَى حَبْلٍ مَعَهُ فَأَخَذَهُ ، فَفَزِعَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( لَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُرَوِّعَ مُسْلِمًا ) رواه أبو داود (رقم/5004)


فنظرت وتمعنت في الحديث فهم لم يفعلوا شيئا كبيرا في منظورنا نحن

فهم إنما أخفوا بعض أغراضه بقصد المزاح والضحك ويوضح ذلك ما جاء في رواية أحمد

حَدَّثَنَا أَصْحَابُ رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُمْ كَانُوا يَسِيرُونَ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَسِيرٍ ، فَنَامَ رَجُلٌ مِنْهُمْ ، فَانْطَلَقَ بَعْضُهُمْ إِلَى نبْلٍ مَعَهُ ، فَأَخَذَهَا ،
فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ الرَّجُلُ فَزِعَ ، فَضَحِكَ الْقَوْمُ ، فَقَالَ : مَا يُضْحِكُكُمْ ؟
فَقَالُوا : لا إلا أَنَّا أَخَذْنَا نبْلَ هَذَا فَفَزِعَ
فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( لا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُرَوِّعَ مُسْلِمًا)


فكان الرد منه صلي الله عليه وسلم واضحا

في النهي عن ترويع المسلم بأي شكل من الأشكال

و قال صلى الله عليه وسلم :

(من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه، حتى وإن كان أخاه لأبيه وأمه)
رواه مسلم

وقال صلى الله عليه وسلم أيضا :
(لا يشر أحدكم إلى أخيه بالسلاح، فإنه لا يدرى لعل الشيطان ينزع فى يده، فيقع فى حفرة من حفر النار)
متفق عليه

وقال صلى الله عليه وسلم أيضا :
( لاَ يَأْخُذَنَّ أَحَدُكُمْ مَتَاعَ أَخِيهِ لاَعِبًا وَلاَ جَادًّا ، فَمَنْ أَخَذَ عَصَا أَخِيهِ فَلْيَرُدَّهَا إِلَيْهِ )
رواه الترمذي ( 2160 ) وأبو داود ( 5003 ) ، وحسَّنه الألباني في " صحيح الترمذي "

منقوول بتصرف

_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صفحتي على الفايس بوك :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zadosra.buygoo.net
رشيد محمد ناصر
Admin


عدد المساهمات : 446
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإرهاب الضاحك : كاميرا خفية ومزحة قاتلة !!   الثلاثاء مارس 22, 2011 11:42 am


مات جنينها بسبب مقلب في المنتدى؟؟؟؟
لا حول ولاقوة إلا بالله حادثة حدثت لفتاه في أحد المنتديات...


حزن وألم يعتصران قلبي الذي أقبل كعادته بكل بشر وشوق يتصفح منتداه المفضل
منتدى(....)دون أن يعلم ما أضمر له الغيب في طياته .. وما أخفاه القدر من حدث انه......


جئت كعادتي أقطف ألذ الثمر وأحلى الجوهر وأغلى الدرر من هذا المنتدى فماذا وجدت وجدت مشاركة أثارت فضولي كأي متصفح للموقع كانت بعنوان

أكتشف الخطأ في هذه الصورة....

ففتحت الصفحة لأن دقة الملاحظة تستهويني وأحب تدريب ذهني بشكل دوري عليها...فماذا حصل؟؟؟وجدت صورة عادية لم أر فيها أي خطأ وأنا أجيل بصري في أنحائها .. وفجأة وأنا أدقق النظر امتلأت الشاشة بصورة مرعبة وضجت سماعات جهازي
بصوت صراخ مخيف أفزعني أيما فزع !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
مهلا......
لم ينته الأمر عند هذا الحد....
لقد فقدت طفلي البكر وجنيني الأول الذي لم تكتحل عيناي بمرآه..........
فآه ثم آه............

يعتذر لي صاحب تلك المزحة .. ولكن هل سيعيد اعتذاره مشاعر الفرحة التي غمرتني وأنا أتلقى خبر حملي بطفلي الأول؟؟
هل سينسخ اعتذاره آلامي ومصيبتي بفقد جنيني الذي كنت أرقب نموه في أحشائي وأمني نفسي بمرآه؟؟

إخواني الكرام .. لا تعتبوا علي لأن مصيبتي مؤلمة وحزني شديد أتجلد لاحتماله...
أنا مؤمنة بالقضاء والقدر و مازلت أردد :
اللهم أجرني على مصيبتي واخلف لي خيرا منها...

مازلت أسترجع..ولم أفقد الثقة بالله والحمد لله...ولكني فقط أطالب بشدة وأناأودعكم بكف أذى من به أذى .. وبالأخذ على يد السفيه ومنعه من المزاح القاتل....
كالمزحة التي أودت بحياة طفلي ونبض فؤادي وريحانة روحي.............
ولصاحب تلك المزحة أقول : لا أحلك الله من دم صغيري إن كنت عامدا الإساءة وإفزاع الناس .........
وعند الله تجتمع الخصوم لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

منقول

_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صفحتي على الفايس بوك :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zadosra.buygoo.net
 
الإرهاب الضاحك : كاميرا خفية ومزحة قاتلة !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زاد الأسرة السعيدة :: إستراحة الأسرة-
انتقل الى: